Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


بين الإرهاب والتحريض الفلسطيني

بين الإرهاب

إن احداث الإرهاب التي عاشتها باريس في الايام الاخيرة لم تُنتج في مكان مجهول، ويبدو أن فرنسيين كثيرين وآخرين يفهمون اليوم أكثر من أي وقت مضى أن الإرهاب القاتل الذي عاشوه هو نتيجة أرضية من الافكار وتضافر الايديولوجيا الدينية ومشاعر الانتقام ومفاهيم النضال. وهذه الامور تم تطويرها دائما من قبل قادة منظمات الجهاد وموفديهم وأُدخلت بطرق مختلفة إلى دماغ المقاتلين سواءً في ميادين القتل في العراق وسوريا أو في العواصم الاوروبية وفي المدن الامريكية وفي مناطق الصراعات الاخرى.

ومن الغريب أن نرى أنه بالذات في أوطان الافكار النبيلة والثورات منذ فجر التاريخ، التي حُملت على أمواج الايديولوجيا والمعارف الثورية، من يميلون إلى التعامل برفض سماع الافكار المتعلقة بتنبؤات الآخرين، ولا سيما عندما يدور الحديث عن اقاليم إسلامية. إن الدول المتنورة الغربية التي جاءت إلى العالم بالديمقراطية والليبرالية وحرية التعبير وحقوق الفرد، وفي العقود الاخيرة التعدد الثقافي، تفشل الآن في تشخيص التهديد القائم فيها وتعمل بضعف وبغض الطرف، وربما بأمل أن تمضي هذه الامواج العكرة وتختفي.

وفي الساحة المحلية حاولت اسرائيل مواجهة التحريض الفلسطيني، وحظيت في حالات كثيرة بهز الكتف ولا نقول التجاهل. وكان هناك من اتهمها بالتملص من التسوية أو محاولة تفجير المسيرة السياسية وبالذات من طرح مشكلات هي في الحقيقة ليست جوهرية.

الحقيقة هي أن اسرائيل حاولت الاحتجاج على سلوك السلطة الفلسطينية وزعمائها بشكل مباشر وبواسطة مؤسساتها، وبالذات من خلال الهيئة التعليمية والبث الجماهيري. وكان هناك من اعتبروا ذلك تكرارا مملا وعودة إلى الادعاءات غير المقنعة. اسرائيل تعاملت مع الكلمات والافكار بالجدية الملائمة والحذرة من تطوير ارضية نفسية تعزز من روح النضال والمقاومة وتشجع نزع الشرعية عن وجود اسرائيل كدولة قومية في المنطقة وكملجأ انساني لاسرائيل وللشعب اليهودي. حاولت اسرائيل أن تقنع الآخرين بأن الجهد الفلسطيني الحالي هو عبارة عن تنمية مستمرة ومنهجية من اجل تقليص مجال المناورة السياسي. وحذرت من العلاقة بين هذا التحريض وبين الإرهاب.

حذرت اسرائيل المجتمع الدولي الذي هو في اغلبه أصم. ولكن هناك فوارق بين منظمات الإرهاب المختلفة التي تعمل في العالم وبين مقاتلي الجهاد في الدول المختلفة، لكن بينها ايضا الكثير من الامور المشتركة: الكراهية للغرب وقلة الصبر والتحمل المطلق تجاه الديانات الاخرى والمؤمنين من أبناء تلك الديانات، ولديها في الاساس عقيدة متركزة في موضوع فرصة اقامة الخلافة الإسلامية التي ستسحق الدول العربية «الكافرة» واسرائيل واوروبا في طريقها للسيطرة على العالم.

ومن خلف هذه الرؤية والكراهية المشتركة عبر النشاطات المماثلة والمستندة إلى عمليات التلقين والتحريض والكراهية واقامة البنى التحتية التي تدعم هذه العمليات وتغذي نار المقاومة والنضال، فان كل هذا يترجم في نهاية المطاف إلى الإرهاب والقتل.

وسواء تم الحديث عن الإرهاب في اسرائيل أو في كندا أو في العراق أو في فرنسا، فان النضال يجب أن يجري كجبهة واحدة تعمل كهيئة مركبة، لذلك هناك حاجة إلى جهود منسقة في جميع المجالات. فالبذرة القتالية اليوم في اوساط مجموعات المهاجرين المسلمين في الدول الاوروبية هي رأس الحربة لمنظمات الجهاد غدا، لا سيما وأن فكرة تعدد الثقافات قد فشلت ويجب ايجاد الطريق إلى تشخيص هذه البذور والأنوية العسكرية وعزلها عن التجمعات السكانية وتحييدها بشكل يخلق ردعاً تجاه الآخرين. إن جهدا من هذا النوع يلزم باجراء تغييرات في طريقة التوجه ونظم الافضليات للقيم، والفهم بأنه في ظل الظروف الحالية لا بد من التعاون في جميع المجالات وبين مختلف القطاعات بشكل غير قابل للمساومة.

إن المواعظ الشيطانية والتحريض للزعماء الدينيين في المساجد وخارجها يجب أن تُعالَج وتُفهم على أنها دعم للإرهاب، فالزعماء الدينيون والمرشدون الروحانيون ملزمون بتحمل المسؤولية تجاه دولهم وتقييم كلماتهم. وكل محاولة لتفسير التحريض أو تبريره بالظروف السياسية يضعف وحدة الصفوف ويقلل من فرص نجاح هذا النضال الصعب.

اسرائيل اليوم

كوبي ميخائيل

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play