Jump to Navigation

احصائيات فيروس كورونا في فلسطين

* الأعداد تشمل القدس

 

عدد الاصابات

 

عدد العينات

 

عدد المتعافون

 

عدد الحالات الحرجة

 

عدد الوفيات

 


عملية الجلبوع: إعادة اعتقال 4 أسرى

عملية الجلبوع: إعادة اعتقال 4 أسرى

زمن برس، فلسطين:  اعتقتلت قوات الاحتلال، فجر السبت، الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة قرب بلدة الشبلي - أم الغنم في مرج ابن عامر.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" أن اعتقال الأسيرين جاء بعد أن قام آلاف من عناصر الشرطة من لواء الشمال بعملية البحث عن الأسيرين، بمشاركة قوات من حرس الحدود ووحدة الـ"يمام" الخاصة.

وفي وقت سابق من الجمعة، ألقت قوات من الشرطة الإسرائيلية القبض على اثنين من الأسرى الستة من سجن "الجلبوع" في أطراف مدينة الناصرة. وجاء في بيان للشرطة، أنها اعتقلت اثنين من الأسرى الستة في منطقة جبل القفزة بالناصرة.

وحذر ناشطون من انتشار شائعات وصور وفيديوهات مفبركة حول ملابسات اعتقال الأسيرين، تستهدف وعي الفلسطينيين، ولتبث التفرقة والفتنة في ما بينهم لتغطي على الإخفاق الإسرائيلي المدوي، وفق التعبير الإسرائيلي، والإنجاز الذي حققه الأسرى. كما أكدوا أن الأسرى لن يخاطروا بأنفسهم وهم من خاضوا إضرابات عن الطعام لعشرات الأيام ولعدة مرات.

والأسيران هما محمود عبد الله عارضة (46 عاما) من جنين وهو معتقل منذ العام 1996 ومحكوم مدى الحياة ويعقوب محمود قادري (49 عاما) من بير الباشا، وهو معتقل منذ العام 2003 ومحكوم مدى الحياة.

بنيت يعقد "جلسة خاصة"

عقد رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، جلسة خاصة لـ"تقييم الأوضاع" مع قادة في الجيش والشرطة في منطقة الشمال، في أعقاب إعادة اعتقال الأسيرين عارضة وقادري، وفي ظل المسيرات المساندة للأسرى على امتداد الضفة الغربية بعد إعادة اعتقال الأسيرين.

 

وزعمت الشرطة أنها اعتقلت الأسيرين في منطقة جبل "القفزة" بعد تلقيها بلاغا من قبل أحد المواطنين، فيما ذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن متطوعا بالشرطة هو الذي قام بتبليغها بوجود "مشبوهين". يأتي ذلك فيما أجرت الشرطة وقوات الأمن الإسرائيلية عمليات تفتيش وبحث عن الأسرى في منطقة العفولة القريبة من الناصرة طيلة ساعات ظهر وعصر الجمعة، قبل الإعلان عن اعتقال الأسيرين.

وجرى اعتقال الأسيرين في اليوم الخامس من عمليات البحث والتفتيش، إذ سبق ذلك عمليات مداهمة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية لمختلف البلدات العربية بحثا عن الأسرى. ومساء الجمعة داهمت قوات من الشرطة وأجهزة الأمن بلدة إكسال قرب الناصرة واعتقلت شابًا. كما انتشرت قوات من الشرطة عند مدخل قرية المقيبلة في مرج ابن عامر، وأقامت حاجزا في المكان. كما داهمت قوات الأمن بلدة عرب الهيب.

"الجهاد الإسلامي": المساس بحياة الأسيرين أو محاولة الانتقام منهما ستكون بمثابة إعلان حرب

وذكرت حركة "الجهاد الإسلامي" في بيان بعد منتصف ليل الجمعة - السبت، تعقيبا على اعتقال الأسيرين، أنه "من جديد يحاول العدو أن يعيد لجيشه بعضا من الصورة التي سقطت بفعل الضربات التي تلقاها على أيدي المجاهدين والثوار الأبطال من أبناء الشعب الفلسطيني. إننا نحمل العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن حياة الأسيرين البطلين اللذين تم اعتقالهما مساء اليوم في الناصرة، ونؤكد أن المساس بحياتهما أو محاولة الانتقام منهما ستكون بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني كله، ما يستدعي رد المقاومة بمعركة لن يتردد فيها المجاهدون والمقاتلون عن القيام بكل ما عليهم من واجبات".

 

وأضاف بيان الحركة "إننا نوجه التحية لكل أسرانا الأبطال ونعاهد الله تعالى أن نواصل العمل من أجل حريتهم مهما كلّف ذلك من ثمن. إن ما صنعه أبطال كتيبة الحرية لن يمحوه اعتقال اثنين من مجاهدينا الابطال، فما زال الصراع مفتوحا وطويلا وممتدا، وسيبقى العدو تحت تأثير الصدمة وما سيتلوها من صدمات بفعل على أيدي المقاومين والأحرار".

وخلال الأيام الماضية، داهمت قوات الأمن الإسرائيلية قرى الناعورة وطمرة الزعبية وإكسال وسولم والمقيبلة في مرج ابن عامر، ومدينة أم الفحم وقرية زلفة المحاذية لها.

ومما يذكر أن الأسيرين عارضة وقادري تمكنا برفقة 4 أسرى آخرين من الفرار من سجن "الجلبوع" شديد التحصين بالقرب من بيسان، وذلك بعد حفر نفق من زنزانتهم استغرق مدة عام، ليمتد بطول 25 مترا نحو خارج أسوار السجن وعلى بعد أمتار من أحد أبراج المراقبة.

والأسرى الأربعة الآخرين هم كل من زكريا زبيدي (46 عاما) من مخيم جنين، أيهم نايف كممجي (35 عاما) من كفر دان، محمد قاسم عارضة (39 عاما) من عرابة جنين، مناضل يعقوب انفيعات (26 عاما) من يعبد.

وحملت هيئة الأسرى الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الاسيرين محمود العارضة ويعقوب قادري، والمساس بهما مساس بالشعب الفلسطيني بأكمله.

 

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي، محمد حميد، إن "إعادة اعتقال أي أحد من الأسرى المطاردين هو أمر طبيعي، فهم محاصرون داخل كيان محتل ولا مجال للاختباء والتخفي، ويجب ألا يهزم روحنا المعنوية التي رفعها هؤلاء الأبطال إلى عنان السماء، وسوف يبقى يوم السادس من أيلول/ سبتمبر عيدًا للفداء والحرية والانتصار، ولن ينزعوا صورة البطولة التي كانت".

وعقب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان، على اعتقال محمود العارضة ويعقوب قادري بالقول إن "إعادة اعتقالهما لن يكسرهما وهما أحرار وسيبقون أحرارا".

 

وذكر الناطق باسم حركة "حماس"، عبد اللطيف القانوع، أن "اعتقال الاحتلال لاثنين من الأسرى المحررين لن يغسل عار الاحتلال، ويكفيهم أنهم كسروا المنظومة الإسرائيلية، وكسروا هيبة الاحتلال".

نادي الأسير يحمل إسرائيل المسؤولية عن حياة الأسيرين

حمل نادي الأسير الفلسطيني، إسرائيل المسؤولية عن أي أذى يلحق بالأسيرين الفلسطينيين الذين أعيد اعتقالهما، الجمعة، عقب نجاحهما بالفرار من سجن "جلبوع" الإثنين الماضي.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، إننا "نحمل الاحتلال المسؤولية عن أي أذى يمكن أن يقع بحق الأسيرين الذين تم إعادة اعتقالهما".

ودعا فارس، الصليب الأحمر الدولي على وجه الخصوص أن يزور هذين الأسيرين، وأن يطمئن أنهما لا يخضعان لتحقيق يتخلله تعذيب جسدي.

وأكد فارس أن الأسيرين "سيخضعان لتحقيق قاس، لأن إسرائيل لديها مئات الأسئلة وتريد إجابات سريعة عليها".

وأضاف "نعلم أن صراعنا مع هذا الاحتلال مؤقت، وفي هذا الصراع معركة كر وفر، وفيه انتصار وفيه تراجع، وما جرى مؤسف ومؤلم لكنه متوقع ونتمنى السلامة لبقية الأسرى".

 
 

 

فريق عمل زمن برس

فريق عمل زمن برس مكون من عدد كبير من المتخصصين في كتابة الاخبار السياسية والاقتصادية و الرياضية و التكنولوجية الحصرية في موقعنا. ويعمل فريقنا على مدار 24 ساعة في اليوم لتزويد الزوار بأحدث و أهم الأخبار العاجلة و الحصرية في الموقع، بكافة أشكال الانتاج الصحفي (المكتوب، المسموع، المصور) كي تصل المعلومة للمتابعين كما هي دون أي تدخل من أحد.
  • Website
  • Google+
  • Rss
  • Youtube
.
x

حمّل تطبيق زمن برس مجاناً

Get it on Google Play